صحيفة شرق الإلكترونية



جديد الأخبار اللقاء يستعرض الرؤية الوطنية للجودة عام 2020 «^» إدارة جمعية الثقافة والفنون بجدة تناقش فعاليات الفترة المقبلة ومنها مهرجان جدة التاريخية واليوم الوطني «^» قطاع المنشآت الصغيرة السعودي يستهوي أصحاب الأعمال النمساويين «^» ختام جمعية الشقائق بجائزة السبيعي التميز في العمل الخيري «^» تدشين حملة تطعيم " المناكترا " بمستشفى الملك فيصل «^» زار غرفة جدة ودعا إلى تعزيز الشراكة الاقتصادية بين البلدين «^» بمشاركة خبراء من داخل وخارج المملكة «^» جمعية الثقافة والفنون بجدة ونادي جدة الأدبي الثقافي يكرّمان المشاركين في حفلتي عيد الفطر المبارك «^» الدكتور الجنيدي يترأس إجتماع بلدي جدة السابع والثلاثينالإنارة والكهرباء والواجهة البحرية ابرز أجندة نقاش اعضاء بلدي جدة «^» معالي الرئيس العام يدشن حملة منسوبي الرئاسة للتبرع بالدم بحضور مساعد المدير العام للخدمات العلاجية والفريق الطبي للشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة «^»

الأخبار
الأخبار المحليه
القضاء يلزم (الصحة) بصرف بدل عدوى للممرضات
القضاء يلزم (الصحة) بصرف بدل عدوى للممرضات
القضاء يلزم (الصحة) بصرف بدل عدوى للممرضات


10-28-2011 11:53 AM
(شرق) متابعات : حصلت ممرضة على أول حكم قضائي من ديوان المظالم يلزم وزارة الصحة بصرف بدل عدوى اعتبارا من تاريخ 22/4/1429هـ، ويأتي الحكم نافذة أمل جديدة للممرضات والممرضين المطالبين بالبدل عقب سبعة أشهر من المداولات.
وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور خالد مرغلاني أن الوزارة تدرس منح الممارسين الصحيين من أطباء وممرضين بدلات، مثل بدل العدوى وبدل التميز وبدل الندرة دون أن يحدد وقتا لانتهاء الدراسة.
وقال الدكتور مرغلاني ليس كل ممرضة أو ممرض يستحق بدل عدوى، هناك لوائح وأنظمة تحدد من يستحق الحصول على بدل العدوى وهو قيد الدراسة.
وأكد أن وزارة الصحة لن تتوانى في صرف مستحقات أي من منسوبيها متى ما كانت مستحقة لهم وفق الأنظمة، مشددا أن ليس كل الممرضات يعملن في محيط «العدوى والتضرر من الوسط الذي تعمل به» وأن التنظيم الجديد سيحدد من يستحق ومن لا يستحق على مبدأ المساواة بين الجميع.
وبين متحدث الصحة أن عدد الأطباء من منسوبي وزارة الصحة يبلغ 25832 طبيبة وطبيبا، فيما يبلغ عدد الممرضات والممرضين 63297 ممرضة وممرضا، وتبلغ نسبة السعوديين منهم 50 في المائة.
وأكد ناطق الصحة الإعلامي أن الحاجة ملحة للممرضات السعوديات في بعض المستشفيات الحكومية في عدد من المناطق، مؤكدا أن وظائف الممرضات تعتبر شاغرة ما لم تحصل عليها الفتاة السعودية المتخصصة في القطاع الصحي والطبي،
وقال الدكتور مرغلاني «ننتظر حتى تتضح الرؤية، ولا شك أن بدل العدوى الذي يصرف لبعض موظفي الصحة يخضع لمعايير عملية محددة وأمور فنية وليست اجتهادات، أهمها أن يكون الموظف في مكان يحتك مباشرة بالمريض المصاب بمرض الايدز والالتهاب الكبدي الوبائي وغيرها من الأمراض المعدية».
من جهتها، قالت الممرضة المدعية والناشطة الحقوقية إحسان بافقيه، إن المبلغ المحكوم لها به والمقرر هو 750 ريالا شهريا من تاريخ 22/4/1429هـ، تضاف للراتب شهريا، مؤكدة أنها اتجهت للقضاء لإنصافها من مماطلة الوزارة في صرف بدل عدوى لها أسوة بعدد من زميلاتها الممرضات اللاتي يحصلن على البدل، في حين حرمت الوزارة ممرضات أخريات من بدل العدوى رغم ذات المخاطر التي يتعرضن لها.
وذكرت بافقيه في دعواها التي كسبتها، «نحن أول من يستقبل المريض و لا نعلم بماذا هو مصاب، وهناك الكثير من الأمراض التي تنتقل من الشخص المريض إلى الشخص الآخر وقت الاختلاط ونحن أول ما نختلط بالمريض قبل أن يعرض على الطبيب المختص».
وأضافت «هناك الكثير من المرضى النفسيين الذين يأتون لممرضات ويتعرض بعضهن للضرب منهم عندما تزداد حالتهم بالسوء»، وروت الممرضة إحسان قصصا لمرضى نفسيين هاجوا في العيادات وحاولوا ضرب الطاقم الطبي والممرضات، وهو ما يعزز من مطالبات الممرضات ببدل العدوى وبدل الأذى.
فيما قال المحامي والمستشار القانوني صالح بن مسفر الغامدي وكيل عدد من الممرضات، إن 14 دعوى قضائية جديدة جار استكمال إجراءاتها لمطالبة الصحة بصرف بدل عدوى لعدد من الممرضات اللاتي حرمتهن الوزارة من حقهن.
وأضاف أن أية ممرضة لا تتسلم بدل عدوى لا ينطبق عليها أثر الحكم المشار إليه، ولكن يتعين عليها الحصول على حكم خاص بها، وأكد المحامي الغامدي حق الممرضات في مطالبتهن لوزارة الصحة بصرف بدل عدوى لهن، وأكد المحامي الغامدي أن الكادر التمريضي هو خط المواجهة الأول ضد الأوبئة والأمراض المعدية في المستشفيات والقطاعات الصحية، إذ يتعاملون مع مرضى مصابين بأمراض معدية وخطيرة أحيانا دون أن تستجيب وزارة الصحة لهذه المطالب واقتصرت صرفها للبعض منهم فقط على نطاق محدود.
من جهته، أوضح المحامي سعد المالكي أن عددا من الممرضين والممرضات يطالبون وزارة الصحة بصرف بدل عدوى لهم على غرار زملاء، وذلك من خلال دعاوى قضائية.
وأبان المالكي أن لوائح الدعوى التي ستقدم للمحكمة الإدارية في جدة والرياض والدمام وأبها تطلب المساواة في صرف بدل عدوى من ضمن البدلات الأخرى التي تصرف للممرضين والممرضات، وذلك بسبب استقبالهم للعديد من الأشخاص المصابين بالأمراض المعدية قبل التشخيص لحالاتهم، فضلا عن مطالبتهم إلزام وزارة الصحة بتعويضهم عن الأضرار التي لحقت بهم.

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 566


تعليقات الفيسبوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter



التعليقات
#35607 Saudi Arabia [عابر.......]
0.00/5 (0 صوت)

10-28-2011 10:54 PM
امحق وزارات آخر زمن تأكل حقوق منسوبيهاااا بالباطل وهذى اهم الاسباب التى شغلت القضاء عن قضايا المواطنين الغلابا لتتكدس قضايا الضعوف بعشرات الالاف وتزيد ممى تسببت بضياع حقوق المستضعفيين وضاعت حقوق الجنسين والمراءه (إلا )من التحرر والاختلاط وقيادة السيارة والسفر والسكن بدون محرم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟


#35628 Saudi Arabia [سامي سما]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2011 02:29 AM
اللهم لا حسد ولكن يا اخي ايهم اخطر ايهم عرضه للعدوى ان تعمل بمستشفى تستقبل من تعلم ومن لاتعلم ونهاية الحلقه الطبيه المفرغه وتستقبل محول من المستوصف احيانا وبين من يعمل في المستوصفات فكل ما يفعلون كتابة التحويل الى المستشفيات دون سبب او لرغبة المريض بذلك فهم تحت امره حتى لو كنت تعاني من اتفه الامور المستوصفات تعتبر لاصحاب المعارف والواسطات فبالاضافه الى البدلات الماليهو الراحه المطلقه الدورلات القهوة والشاي فهم لا يعملون شئ على الاطلاق ومتحضرين لكل ماهو لمصلحة شخصيه ولدرجة انهم لايعرفون اساسيات الطب واهم شئ فيه العلامات الحيويه والتمريض في المستشفى هو من يهانون ويعاقبون لعدم استقبالهم المرضى ولو كان مجنون وهم الفئه بانظمة الوزارة التى لاترحم وتضرب بكل ما يخدم انظمتها في حالة وجود اي مريض بحالة اسعافيه والصيدلي من يقف خلف شباكه لايعلم ماوراءه والدكتور الذي لايتزحزح كأنما وضع له لاصق حتى لا يتحرك من مكانه فأعذاره كثيره والمختبر الذي يعيش جوه الخاص فالممرض ابليس يوسوس للمريض ليبقل بهذا وهذا وهم اول من يستقبله ليتم زفة الى الدكتور او الى قبره فلا فائدة من يوم التمريض ولا فائدة من ادارة التمريض فهذه الشغالات للتسليه والضحك على هذه المهنة التعيسه الحقيره التى لايوجد فيها الا فضلات المريض القذه التى لو ان امك ابيتليت بك لهربت الى الجحيم واوامر المريض القذره واهانه من يسوى ومن لم يسوى بعد فانت ايها الممرض ملك منزل فلا بد لك من مسح بصاق المريض الذي على وجهك كل صباح وانت الماجور وانت المرسل رحمه للعالمين وانت وانت الى ان انت تموت وانت انت ولا تبرح مكانك انت لان انت انما اداة قذرة لفعل مالا يفعله الا من درس درسك وما يزيد التمريض الم وغم ان الطبيب صاحب الشأن الرفيع يكافأة بـ 70 % من الراتب والصيدلي بـ 80% من الراتب والمدير الاداري بـ 3000 ريال مكافأة على جلوسه الذي لا يجني منه الا البواسير والدوالي فقط والممرض لك دعواتنا وانت صاحب الشهامه ورنا اكتافك التمريض مسؤال عن كل شئ من غرفة الطبيب الى ذرة الغبار بالمقابل الصيدليه والمكاتب الادارة يصرف لها عمال النظافه والاوسمه والمكافأه فلو غابت الدنيا حضر الممرض ويكفي ولو غاب الممرض لم يكفي المستشفى.
فيا سعادة الوزير لو عملت بالاقسام الداخليه لعرفت ان المحافظه على نظافة مريض في وسط وطن شعبه اكول وفيه 40% مرضى سكر وفي البدانه تضرب ارقام المستحيل في ظل نصب شركات النظافه وتعاسة الادارة وغلبة التمريض ونظرة العالم من اعلى نقطه يمكن للنظام ان يوصله لها فلا يقصر.
التمريض في اسيا وفي اوروبا وفي امريكا من اعلى الرواتب ولدينا شهود فراتب التمريض في معظم الدول العالم يعتبر الاعلى بين اقرانه فلا صيدلي ولا مختبر ولا اشعه يعادله.
المعذرة على الاطاله


تقييم
5.81/10 (27 صوت)