صحيفة شرق الإلكترونية



جديد الأخبار "نزاهة" تطالب بتطبيق "بصمة الحضور والانصراف" بمؤسسات الدولة «^» عقوبة التحرش سجن 5 سنوات والغرامة 500 ألف ريال «^» وزير الصحة : 244 إصابة بـ "كورونا" وتوقُّع تسجيل إصابات جديدة الأسابيع الثلاثة القادمة «^» مستشفى الملك فهد الجامعي بالخبر يدعوكم لحضور حملة الغدة الدرقية «^» برنامج "هدف" يبدأ في صرف الدعم الخاص بأجور السعوديين «^» منع ظهور "التويجري" في "أكشن يا دوري" بتوجيه من وزير الثقافة والإعلام «^» السويدي: "الحب القديم والأنانية" عقبتان تواجهان مجتمعنا الخليجي! «^» زين: سنفي بكافة التزاماتنا والسيولة 300 مليون ريال «^» سوريا الأخطر عالمياً على الصحافيين «^» لقاء استثنائي لحل أزمة قطر اليوم في الرياض «^»

المقالات
المقالات
جرائم صامتة خلف الجدران
جرائم صامتة خلف الجدران
04-22-2012 04:37 PM


لا يخلو مجتمع من المجتمعات من مظاهر العنف والجاهلية , لكنه يأخذ منحى خطيرا وخاصا إذا ما امتد ذلك العنف إلى نصف المجتمع (المرأة) وما يمثله ذلك من قيمة مجتمعية..والذي يهمني هنا العنف الذي يمارس ليل نهار ضد المرأة في بلادنا..

فهذه الظاهرة الاجتماعية الخطيرة وهذه الآفة لا تزال تسيطر على عقول الكثيرين وتسود مظاهر هذه الظاهرة الهمجية في أوساط مجتمعاتنا .

فالعنف هو ذاك السلوك العدواني ضد المرأة وما ينتجه من ضرر نفسي ومعنوي ومادي يهدف إلى إخضاع المرأة لإرادة الرجل المطلقة واستغلالها.

إن هذا السلوك من الرجل تجاه المرأة له تاريخ طويل ، وهو قد يمتد إلى نشأة الإنسان الأولى. ولو أنها اليوم تتفاوت بين مجتمع وآخر في حدتها وذلك حسب مستوى التقدم الفكري والثقافي لمجتمع ما .

من أسباب العنف ضد المرأة نذكر : الجهل المستشري بين مفاصل المجتمع وتدني المستوى التعليمي والعلمي والتبعية الفكرية.. كذلك بعض العادات والتقاليد والأعراف التي تشجع على ظهور نمط حياتي جاهلي يمارس التمييز والاضطهاد للمرأة.. ظروف الحياة اليومية وضغوطاتها وخاصة العامل الاقتصادي له دور كبير في ظلم المرأة والاعتداء عليها وارتكاب الحماقات ضدها وكأنها هي مسؤولة عن ذلك. ومن العادات أيضا ما يساعد على الاصطفاف ضد المرأة فعادة ما يصطفون مع القوي ولا ينصفون المرأة..

بعض السلوكيات المرضية أو تناول المسكرات هي كذلك أحد الأسباب التي قد تساعد على تنامي السلوك العدواني المؤدي للعنف.. تقبل المرأة نفسها للعنف حيث تربت على قبول ذلك..

يتخذ العنف ضد المرأة أشكال كثيرة وأن من أخطرها ذلك العنف الذي يبقى حبيس الجدران حيث تعاني المرأة من الاضطهاد والقهر بصمت.. فانه لا يخفى على احد مظاهر العنف الظاهر أيضا من ضرب وإهانة لكرامة الإنسان ( المرأة)..وهناك عنفا نفسيا هو أشد ضراوة ووقعا في النفوس حيث يقوم الرجل بإذلال المرأة وتحقيرها في السب والشتم وتقليل الشأن أو حتى ترهيبها بالطلاق وتهديدها بمواجهة مصيرها لوحدها.. قد يتعدى النظر إلى المرأة إلى أنها حاجة من حاجات البيت أو معاملتها وكأنها ملك يتصرف به والأسوأ أن البعض ينظر إليها وكأنها خلقت حصريا للمتعة والجنس وهنا ينحصر دورها بالإضافة للإنجاب والتكاثر..

والأسلوب الأكثر بشاعة وعنفا الاغتصاب الجنسي ضد المرأة وماله من تداعيات خطيرة على المجتمع ..

هذا وتمنع المرأة في أحيانا كثيرة من حق التعليم فيرى الكثيرون أن الإناث لا يجب أن يتعلمن وان ذلك يقتصر على الذكور وما يسببه ذلك من تفشي داء الأمية في المجتمع.. فلماذا ننسى أن المرأة نصف المجتمع وهي تلد وتربي النصف الآخر؟

وهناك من لا يعترف حتى في حقها في الإرث أو يحاول التحايل عليه.. وفي كثير من الأحيان لا تقرر مصيرها بنفسها بل يقرره غيرها عوضا عنها..

قد يكون مصدر هذا العنف اقرب المقربون (أب.. أخ.. زوج.. مسؤول..)..وهو يرتكز على القوة مقابل الضعف..

كل هذا قد يدفع إلى ردة فعل سلبية من المرأة بعد أن يدفعها إلى الحزن والكآبة وما لذلك من عواقب وخيمة تنعكس عليها مثل نفورها من أهلها ودينها أو الانحراف وحتى التمرد على مجتمعها والمطالبة بنمط المساواة الغربي بين الرجل والمرأة وذلك بدفع من العلمانية والليبرالية الذين يدعون إلى تحرر المرأة بدعوة الحفاظ على حقوقها والحقيقة الهدف إستراتيجية ضرب الإسلام..

نرى أن تجاهل هذه المشكلة العظيمة وعدم الاهتمام بها ووضع الحلول المناسبة يزيد تفاقم والتأم هذا المرض الاجتماعي الخطير وماله من تداعيات خطيرة وهادمة لأركان المجتمع..

نحن نرى أن للمرأة حقوقا مهضومة ومغتصبة وأن العنف لا يزال يمارس عليها وتعامل في كثير من الأحيان كقاصر وهذا السلوك يجب أن يتوقف وفورا ، ويجب إعطاء المرأة حقوقها كاملة ومعاملتها معاملة إنسان لإنسان في مجتمع سليم متعاون تساهم المرأة في بناءه باستثمار جهدها في التقدم والرقي وذلك حسب الضوابط التي لا تهدر كرامتها.

فكيف لنا أن نبني مجتمعا وحضارة وتقدما بينما نحن نعطل دور المرأة الرئيسي قي تقدم الأمم ؟!

إن علاج هذه الآفة الخطيرة يتمثل في الاعتراف أولا بوجود المشكلة وتجريدها ووجود رغبة صادقة في حلها.. سن قوانين صارمة ورادعة لتغيير سلوك الرجل تجاه المرأة ليكون سلوكا طبيعيا على أساس الشراكة لا القوة والعنف والقهر ليصبح بعد ذلك سلوكا سويا سليما متزنا تجاه المرأة .. كذلك التشجيع على وجود هيئات ومنظمات تبين للمرأة حقوقها وتساعدها على نيل ذلك وتقوم بحماية المرأة من العنف ، والعمل على وجود قوانين منظمة للأسرة تحفظ حقوق الجميع بما فيها المرأة ..

فوضع استراتيجيات محددة ومدروسة هو ضرورة مهمة اليوم لإيجاد حلول مناسبة للحد من العنف ضد المرأة وإعطاءها حقوقها..

فالتعليم والتوعية ومحاربة الأمية ونشر ثقافة تبني حقوق الآخرين في التسامح والاحترام والتقدير وخاصة منها الذي يخص المرأة..

فلا يعطيك سكوت المرأة الحق في ظلمها وإقامة العنف عليها فهي صابرة نتيجة عظمة خلقها في عدم نشر فضائحك أيها الرجل ونشر غسيلك أمام الآخرين والصبر عليك على ما تقوم به ضدها من عنف وقهر وظلم

نتطلع وبكل ثقة إلى قيام مجتمع تحترم فيه المرأة وتعود لها حقوقها لتعيش بكرامة في ظل قوانين تحفظ لها حقوقها وكرامتها كي تشعر المرأة بالطمأنينة والأمان ولكي يتسنى لها القيام بدورها دون توتر وخوف .. كذلك حث وسائل الإعلام على تسليط الضوء على مشاكل المرأة وخاصة العنف الذي يقهرها ليل نهار وتوعية المجتمع الذكوري والأنثوي على حد سواء بواجباتهم تجاه بعضهم بعضا..

إن هذا السلوك الانحرافي والعنف ضد المرأة يجب أن يتوقف ويجب كذلك الوقوف ضده والعمل على اقتلاعه من المجتمع.

قال تعالى : \" وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ \" سورة البقرة: 228

عن أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : \" خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي \" أخرجه الترمذي.



جل احترامي
د.محمد خيري آل مرشد

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 322



تعليقات الفيسبوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


د. محمد خيري آل مرشد
د. محمد خيري آل مرشد

تقييم
2.56/10 (19 صوت)